أصبحت مواقع التوظيف عبر الإنترنت ذات فاعلية كبيرة حيث توفر قيمة كبيرة وسهولة في الاستخدام لكلا الطرفين سواء للشركات وأصحاب العمل العمل أو للباحثين عن وظيفة.

بالطبع مواقع التوظيف تتميز عن أساليب التوظيف التقليدي في نواحي عديدة، ومن ضمنها سهولة الاستخدام، وإمكانية الوصول لها من أي مكان، بالإضافة إلى أنها تجمع الوظائف في مختلف التخصصات والمجالات في مكان واحد، بالإضافة إلى سهولة وسرعة البحث عن الوظائف والشركات.

أهمية مواقع التوظيف الإلكتروني

في مقالة اليوم سوف تتعرف على فوائد وأهمية مواقع التوظيف عبر الإنترنت والتي أدت إلى زيادة كبيرة في استخدامها وكذلك أدت إلى تغيير تفكير العديد من الشركات والتي أصبحت حالياً تستخدمها بشكل متزايد، حيث أنها أصبحت إحدى الطرق الأساسية للتوظيف خلال فترة زمنية قصيرة، لأن الباحثين عن وظائف يستخدمون هذه المواقع في الوقت نفسه، ولذلك عملية البحث تكون أسهل وأكثر توفيراً للوقت والجهد.

توفير واختصار الوقت في التوظيف

مواقع التوظيف الإلكتروني عبر الإنترنت تتيح إمكانية التفاعل المباشر واستمرار عملية البحث والتوظيف على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، حيث يمكن البحث عن وظائف أو عرض وظائف من طرف الشركات في دقائق معدودة على مواقع التوظيف الإلكتروني مثل موقع وظف.نت.

إذا تم مقارنة التوظيف الإلكتروني بالطرق الأخرى التقليدية للتوظيف، فسوف تجد أن التوظيف الإلكتروني أسرع بنسبة تصل إلى 75% من أساليب التوظيف التقليدية.

انخفاض وتوفير تكاليف التوظيف

الإعلان عن وظائف شاغرة على العديد من منصات الإلكترونية يكون إما مجاني تماماً أو مدفوع للحصول على بعض المميزات الإضافية التي تزيد من سرعة التوظيف وضمان ظهور إعلانات الوظائف الشاغرة في أماكن مختلفة، ولكن إذا تم مقارنة الخطط المدفوعة للإعلان عن وظائف فسوف تلاحظ أن التكلفة تكون أقل بنسبة 80-90% عن تلك التكلفة التي يتم إنفاقها على وسائل الإعلان التقليدية الأخرى، بالإضافة إلى حصولك على مدة أطول لعرض إعلانك.

انتشار واسع للشركات

إن عرض إعلانات الوظائف الشاغرة على مواقع التوظيف الإلكتروني يساعد في انتشار الشركات بشكل أوسع، على عكس وسائل التوظيف التقليدي التي تكون محصورة في مستوى مهني محدد، وكذلك نطاق جغرافي محدد، وغيرها من المعايير المحدودة الأخرى، ولكن في مواقع التوظيف عبر الإنترنت نجد أنها تحتوي على قواعد بيانات تغطي مهارات وكوادر وظيفية متعددة في جميع النطاقات الجغرافية.

انتشار واسع للباحثين عن عمل

الباحثين عن عمل يستفيدون بشكل كبير من مواقع التوظيف الإلكترونية عبر الإنترنت، حيث أنهم قادرون على الوصول إلى مواقع التوظيف من أي مكان وأي وقت مع إمكانية تصفح الوظائف في الشركات في أكثر من نطاق جغرافي، ويمكنهم التقدم لها من خلال ضغطة زر واحدة، بالإضافة إلى إتاحة إمكانية إضافة نماذج السيرة الذاتية الخاصة بهم، والوصول إلى معلومات الاتصال الخاصة بالشركات بشكل أسرع وأسهل، وهذه المزايا عادةً يصعب الحصول عليها من خلال الطرق التقليدي لعرض الوظائف.

استخدام الفلاتر أو أدوات التصفية

الفلاتر أو أدوات التصفية أو المرشحات هي أدوات توفرها مواقع التوظيف الإلكترونية من أجل تسهيل عملية البحث عن وظيفة، حيث يمكن تصفية النتائج بحسب المهارات والدولة ومستوى التعليم والخبرات وغيرها من الأمور الأخرى التي تجعل عملية البحث وتضييق نطاق البحث بشكل دقيق أفضل وأسهل وأسرع.

فرص تسويقية للشركات

إن مجرد الإعلان عن وظيفة باستخدام اسم الشركة يعتبر في حد ذاته إعلان للشركة، وهكذا يسري الأمر مع الخدمات المدفوعة للإعلان عن وظائف والتي تساعدك في الظهور أكثر على منصة التوظيف في العديد من الصفحات والأماكن ونتائج البحث، وهذا الأمر يعتبر فرصة توسيقية للعلامات التجارية.

أدوات إدارة متميزة

يمكن لمسئول التوظيف إدارة عمليات التوظيف من مكان واحدة على مواقع التوظيف الإلكترونية، حيث يستطيع استلام ملفات السيّر الذاتية وفرزها وتحديد الأولويات والاتصال بالمرشحين المؤهلين للعمل بشكل منفرد أو جماعي.

يمكن أيضاً للباحثين عن عمل متابعة عملية سير طلباتهم في كل مرحلة من مراحل عملية التوظيف من خلال صفحتهم الخاصة، وهذا من شأنه تسهيل الأمر على أي باحث عن عمل دون التعرض للتشتيت من خلال متابعة الطلبات في أكثر من مكان.

المحافظة على سرية والخصوصية

يمكن للشركات المحافظة على سريتهم وخصوصيتهم أثناء البحث عن أشخاص لتوظيفهم دون الإعلان عن وظائف شاغرة إذا كانت طبيعة تلك الشركات حساسة، بالإضافة إلى إمكانية الإعلان عن وظيفة دون الإفصاح عن هويتها، وكذلك أيضاً يستطيع الباحثين عن عمل وضع ملفات السيرة الذاتية الخاصة بهم على الإنترنت مع الحفاظ على سرية أسمائهم ومكان عملهم.

فتح المجال للمبادرة

مسئولية التوظيف بشكل عام تقع تحت سيطرة رئيس العمل أو مسؤول التوظيف، ومن خلال التوظيف الإلكتروني يستطيع رئيس العمل أو مسؤول التوظيف الاتصال مباشرةً مع الباحثين عن عمل المؤهلين دون الحاجة إلى وسيط للبحث وتصفية وتقييم الأشخاص المؤهلين، وهذا يزيد من إمكانية الحصول على الشخص الأكثر تأهيلاً والأنسب للوظيفة الشاغرة.

إمكانية بناء قاعدة بيانات مرجعية

يمكن لمسؤول التوظيف بناء قاعدة بيانات مرجعية من خلال تخزين ملفات السيّر الذاتية المميزة ذات الأولوية والتي كانت ضمن ملفات السيّر الذاتية التي تم فرزها وتصفيتها مسبقاً، وبالتالي يمكن الوصول إلى أصحابها والاتصال بهم مستقبلاً.

في الختام؛ أتمنى أن تكون هذه المقالة قد سلطت الضوء على بعض مميزات وفوائد مواقع التوظيف الإلكترونية عبر الإنترنت.