الحصول على وظيفة في ظل أزمة كورونا قد يعتقد البعض أنه صعب، وربما يكون ذلك صحيحاً في بعض الحالات ولكنه ليس بتلك الصعوبة بشكل عام إذ أصبحت العديد من الشركات توظف العديد من الأشخاص في مختلف المجالات للعمل عن بُعد، واليوم سوف أوضح لك 5 نصائح تزيد من فرص حصولك على وظيفة في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا.

أزمة كورونا التي تشهدها العديد من الدول حول العالم الآن أدت إلى حدوث تغييرات جذرية عديدة في المجال المهني والشخصي، فلقد اضطرت العديد من الشركات إلى إعادة هيكلة أعمالها وأساليب العمل والتوظيف، فأصبح هناك إقبالاً كبيراً وملحوظاً على استخدام شبكة الإنترنت والوسائل التكنولوجية المختلفة التي تتيح التواصل والعمل عن بُعد.

كيف تزيد من فرص حصولك على وظيفة خلال أزمة كورونا؟

فيما يلي سوف أوضح لك بعض الطرق التي سوف تزيد من فرصة حصولك على وظيفة مناسبة لك في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا.

قم بإنشاء سيرتك الذاتية عبر الإنترنت وحدثها بشكل مستمر

بسبب الإجراءات المتبعة حالياً في العديد من الدول حول العالم وتطبيق سياسة التباعد الإجتماعي والعمل عن بُعد، فلقد لجأت العديد من الشركات حول العالم للتوظيف عبر الإنترنت من أجل التمكن من مواصلة أعمالها مع الحفاظ على سياسة التباعد الإجتماعي، ولذلك يجب عليك الحرص جيداً على نشر السيرة الذاتية الخاصة بك على مواقع التوظيف الختلفة على شبكة الإنترنت مع الإستمرار في تحديثها، وذلك من أجل زيادة فرص ظهورك في نتائج البحث على تلك المواقع عندما يستخدمها أصحاب الأعمال للبحث عن أشخاص لتوظيفهم.

لا تنسى أن تقوم بتسليط الضوء على المهارات التي أصبح الطلب عليها متزايداً خلال أزمة كورونا مثل مهارة القدرة على العمل عن بُعد بدون وجود إشراف مستمر، والمهارات التنظيمية وغيرها من المهارات الأخرى، ولا تنسى فرص التدريب من المنزل التي يمكنك الحصول عليها لزيادة تلك المهارات.


سجل في الدورات التدريبية الإلكترونية

لا تسئ استغلال وقت فراغك، حيث يجب عليك استغلاله بشكل أفضل في ظل الظروف الحالية من خلال التسجيل في الدورات الإلكترونية.

قم بالبحث عن القطاعات التي شهدت ازدهاراً خلال أزمة كورونا، وحاول اكتساب المهارات التي تطلبها هذه القطاعات من خلال حضور الدورات التدريبية الإلكترونية الخاصة بها، وذلك ليس بالأمر الصعب حيث أصبح اليوم متوفراً على شبكة الإنترنت العديد من الدورات التدريبية في مختلف المجالات والتخصصات بشكل مجاني ومدفوع، ومن المهم أيضاً أن تذكر الدورات التي التحقت بها في سيرتك الذاتية لكي يعلم أصحاب الأعمال أنك تواكب التحديثات المستمرة وتسعى للتعلم وتطوير نفسك بشكل مستمر.


لا تتجاهل العمل الحر وقم بأخذه بعين الإعتبار

العديد من الشركات حول العالم أصبحت الآن تقوم بتعيين موظفين بعمل حر Freelance بدوام جزئي من أجل التمكن من مواصلة أعمالها إلى حين زوال أزمة كورونا، ولذلك يجب عليك ألا تتردد في التقدم لمثل هذا النوع من الوظائف والذي سوف يساعدك في تحقيق دخل مادي إضافي، بالإضافة إلى اكتساب العديد من الخبرات والمهارات، وتذكر دائماً أن احتمالية أن تتحول هذه الفرصة إلى وظيفة بدوام كامل بعد إنتهاء الأزمة هي احتمالية كبيرة.


قم بمتابعة وحضور فعاليات التواصل عبر الإنترنت

في ظل أزمة كورونا لم يعد تنظيم فعاليات التواصل أو معارض التوظيف التقليدية على أرض الواقع أمراً ممكناً، حيث أن هذه الفعاليات والمعارض تقوم بجمع مئات الأشخاص في مكان واحد، وطبقا لسياسة التباعد الإجتماعي فهذا لم يعدم ممكناً، ولذلك لجأت العديد من الشركات حول العالم إلى استخدام شبكة الإنترنت ومختلف التقنيات الحديثة لتنظيم الفعاليات أونلاين أو عن بُعد، وبالتالي يجب عليك الحرص على حضور مثل هذه الفعاليات في المجال الذي تهتم به، وذلك من أجل التعرف على أحدث الإتجاهات والتعرف على أشخاص جدد، فلربما تتعرف على فرصة عمل قد تكون مناسبة لك ولمؤهلاتك ومهاراتك.


قم بتنظيم عملية البحث عن عمل ووفر لها الوقت الكافي

عملية البحث عن عمل ليست بالأمر السهل دائماً، فهذه العملية تتطلب بعض الوقت والمجهود والصبر والعزيمة والإصرار على وصولك إلى تلك الوظيفة، ولذلك يجب عليك اعتبار عملية البحث هي أحد الأمور الروتينية اليومية المهمة في حياتك.

استيقظ مبكراً وقم بارتداء ملابس العمل وقم بتجهيز مهامك اليومية ويجب أن تشمل تحديث سيرتك الذاتية، والتقدم إلى 3 وظائف على الأقل، وحضور دورة تدريبية إلكترونية واحدة، مع الأخذ في الإعتبار أخذ استراحة بين كل مهمة والأخرى لتجديد نشاطك وتركيزك.


في الختام أتمنى أن تكون هذه المقالة قد ساعدتك في التعرف على بعض النصائح التي ربما تساعدك في زيادة فرص حصولك على وظيفة في ظل أزمة كورونا.